مركز الفحوصات الخارجية يحتضن ندوة فكرية و حفلا موسيقيا في إطار مشروع : الثقافة في الوسط الصحي

احتضن مركز الفحوصات الخارجية يوم الخميس 30 يناير 2020، برنامجا ثقافيا بامتياز من تنظيم جمعية فنون بصرية في إطار شراكتها مع المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، شمل ندوة فكرية حول « الثقافة في الوسط الصحي.. الآفاق و التحديات » بمشاركة فاعلين جمعويين يقومون بأنشطة ثقافية داخل المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش ممثلا في كل من:

– السيدة رئيسة جمعية أمل لمرضى اللوكيميا
– السيدة رئيسة جمعية أسرة التعليم للتنمية المستدامة و محاربة الهدر المدرسي
– السيدة رئيسة جمعية سبيل
– السيدة رئيسة جمعية CŒUR ET ACT الفرنسية

بالإضافة إلى المشاركة المتميزة للسيدة إيزايبل واشموت ممثلة منظمة الصحة العالمية من خلال معرض للفنون التشكيلية من إبداعها.

كما عرف الحفل تسليم شواهد تقديرية للجمعيات المشاركة و كذا درعا تكريميا للممثل المغربي محسن مالزي، و في الختام حفلا موسيقيا متميزا من إبداع جمعية الشيخ الجيلالي مثيرد.

هذا النشاط يأتي في إطار مشروع الثقافة و الصحة الذي أطلقه المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش منذ 2013 بشراكة مع هيئات المجتمع المدني، و هو أول مشروع من نوعه على الصعيد الوطني و الإفريقي مكن من إدخال أنشطة ثقافية و ترفيهية استفاد منها كل من المرضى و ذويهم و كذا المستخدمون بالنظر للدور الهام الذي تحتله الثقافة في تكوين الضمير الإنساني و جعلها في خدمة المجتمعات و الرقي بها، و كذا أنسنة الخدمات الإستشفائية من خلال منح المريض فضاءا ثقافيا و ترفيهيا بامتياز يجعله يعيش لحظات مفعمة بالأمل و المتعة و حب الحياة.

Commentaire

Ajouter commentaire