« المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش يأخذ بعدا قاريا في الزراعة الدخيلة للعظم »

بيان صحفي

اتخذ بنك العظام للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش خطوة هامة من خلال جعل أول مريضة أجنبية تستفيد من زراعة دخيلة للعظم. وبهذا الصدد قام الفريق الجراحي التابع لقسم جراحة العظام والمفاصل بمستشفى الرازي بقيادة رئيس القسم البروفيسور حليم السعيدي، بدعم من فريق الإنعاش والتخدير وفريق المركب الجراحي، بإجراء تدخّل جراحي شامل لمريضة تم إرسالها من جمهورية الكونغو الديمقراطية في سياق دبلوماسي لإجراء مراجعة دقيقة لمفصل الورك التي تتطلب إعادة بناء زراعة دخيلة للعظم (ثلاثة قطع من رأس عظم الفخذ المتبرع بها لبنك العظام) تم تثبيت مفصل اصطناعي خاص بالمراجعة الجراحية لمفصل الورك.

استغرق هذا التدخل الجراحي ما يقارب ست ساعات وقد مر في ظروف جيدة، وتجدر الاشارة أن عشرة مرضى مغاربة قد استفادوا من زراعة العظام.

الأطر الطبية المتعددة الاختصاصات ترحب بمساهمة بنك العظام بالتكفل بالأمراض الصعبة في الجهاز الحركي ومساهمته في تطوير جراحة العظام والمفاصل على الصعيد الوطني.

ونكرر الشكر للسلطات المركزية التي تستعد لتكرار هذه العملية على مستوى هياكل المراكز الاستشفائية الجامعية الأخرى من أجل خدمة طبية جراحية مثلى.

وبهذه المناسبة تتقدم مصلحة جراحة العظام والمفاصل بشكر كل من لجنة زراعة الأعضاء والأنسجة بالمركز الاستشفائي الجامعي ، لجنة اليقظة البيو طبية ، جميع الأطر و الأطباء ، الممرضين، تقنيي الترويض .

ادارة المركز الاستشفائي الجامعي

Commentaire

Ajouter commentaire