المركز الإستشفائي محمد السادس بمراكش يصنع الحدث في تنظيم سباق على الطريق دعما لمريضات سرطان الثدي

حقق السباق على الطريق الذي نظمته جمعية الرفاه و الصحة التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، يوم الأحد 23 أكتوبر 2022، نجاحا باهرا ،حيث عرفت هذه التظاهرة، التي حملت شعار « سرطان الثدي…لنتحدث عنه »، مشاركة العديد من الأندية الرياضية ومواطنين اقتناعا منهم بأهمية ونبل هذه المبادرة، بلغ عددهم أكثر من 700 مشارك ومشاركة، فضلا عن مشاركة بعض العدائين والعداءات حائزين على جوائز وطنية و دولية.

وفي جو من الحماس والمتعة والترفيه و بعد ترديد النشيد الوطني، أعطى السيد لحسن بوخني مدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش انطلاق السباق على الطريق امتدت مسافته على مدار 7 كيلومترات، على الساعة العاشرة صباحا، عند تقاطع شارع محمد السادس و شارع المهدي بن بركة (باب اغلي) في اتجاه خط الوصول حيث منصة التتويج.

عرفت التظاهرة حضورا وازنا لشخصيات مدنية ومسؤولين، والأمن الوطني والقوات المساعدة، وعناصر الوقاية المدنية، وعدد من الفاعلين التربويين والجمعويين والرياضيين وممثلي المنابر الاعلامية، بالإضافة إلى أطر وأساتذة الطب بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

ولم يفوت مدير المركز الاستشفائي الفرصة لشكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا الحدث الرياضي الذي لقي نجاحا كبيرا، وخصوصا سلطات المدينة واللجنة التنظيمية على أمل اللقاء في الدورة الخامسة للسباق على الطريق.

كانت مشاركة مريضات السرطان ، بمثابة مفاجأة الدورة حيث أعطت نكهة خاصة للسباق تفاعل معها الجمهور بشكل كبير.
وفي نهاية السباق على الطريق، تم تتويج كل الفائزين من العدائين والعداءات بشواهد تقديرية وميداليات ودروع تذكارية.

Commentaire

Ajouter commentaire